جديد مقالات

اليسار الآخر.. أو ماذا يريد المريزق؟

غني عن البيان أن قيم اليسار المثلى المنتصرة للإنسان لا يختلف حولها اثنان، ولا يكفر بها إلا من رضع من ثدي الكراهية وتشبع بحليب الرجعية والجمود، وابتلي بنظر أحادي خرافي يجعله منغلقا عن نفسه، قانعا بما ورثه عن أجداده، ومعاديا لكل دعاوى التقدم والتحرر والتحديث، من هنا قمنا بتفكيك بيانات ومقالات المصطفى المريزق، التي وجدناها حبلى بدعوة صريحة إلى بناء يسار آخر، جديد ومتجدد، يتجاوز أزمة اليسار الحالية.

حيث يرى رئيس حركة قادمون وقادرون مغرب المستقبل أن التراكم الذي حققه اليسار على أرض الواقع والتضحيات الجسيمة التي قام بها أنصاره بوأته مكانة رفيعة في سلمية الفعل النضالي، ورفعته إلى مرتبة الإرث الإنساني الكوني الذي نفذ إلى مختلف المجلات، وتشبع بمقولاته الاقتصادية والسياسية والثقافية والاجتماعية والحقوقية كل التقدميين المؤمنين بحق الإنسان في حياة قوامها العدل والمساواة والحرية، ألهمت النبغاء والعظماء الذين حرصوا على تنزيل مقولاته النظرية وقيمه المثلى إلى أرض الواقع والنضال حتى الموت من أجل ديمومتها وشيوعها في سائر الأقطار خدمة للإنسان في أبعاده الكونية، حتى لا يقع ضحية الاستبداد والعبودية والإقصاء الطبقي، والعرقي والجنسي والديني واللغوي، الذي حاولت تكريسه الأنظمة الاستبدادية والتيارات الفاشية، والقوى الظلامية.

ولم تمنع إشادة مصطفى المريزق بهذه الحقيقة التي جعلت الفكر اليساري إرثا إنسانيا، وخطابا قيميا-عمليا ينتصر للإنسان، من البحث في الأسباب التي جعلت حضوره اليوم باهتا، وعلة تواري أنصاره للوراء فاسحين المجال أمام أنصار الإمبريالية المتوحشة، والفكر الشعبوي الخرافي، واليمين المتطرف، والتيارات الرجعية الفاشية المقيدة لحرية الإنسان في ممارسة حقوقه كاملة غير منقوصة؟ والتساؤل عن السبل الكفيلة بتجاوز أزمته الراهنة؟ والدعوة إلى يسار آخر لتجديد روح النظرية فكرا وممارسة؟

يقر المصطفى المريزق بأن الإجابة عن هذه التساؤلات هي رهان كل الحالمين بيسار آخر جديد ومتجدد، قوي ومتماسك، متجذر ومتلاحم مع كل قضايا الإنسان الطارئة، فكرا وممارسة.

وينص على أن بناء يسار جديد رهين بالتخلص من الآفات الثلاث التي ابتلي بها الفكر اليساري عامة، والعربي-المغربي خاصة، وهي:

آفة العمى الإيديولوجي: حيث يرى عراب حركة قادمون وقادرون أن كل التلوينات اليسارية قد وقعت في أغلال الإيديولوجية التي قيدت عقلها التحرري الخلَّاق، وجعلتها تتساوى مع التيارات المؤدلجة السابقة لها، من حيث تقليد ممارساتها التي تتسم بالتعصب الإيديولوجي، والنظر الأحادي، وتقديس النقل، في ضرب سافر للمبادئ الأولى المؤسسة للفكر اليساري العقلاني، بل وتشويه قراءته وسوء تأويل مقولاته، من تيار لآخر، مما أحدث هوة كبرى بين مكونات الجسد اليساري، وساهم في خلق أصنام يسراوية متصارعة، وعبادتها على غرار التيارات المحافظة التي تحكم مرجعيتها سلطة النقل الماضوي، دون مراعاة لمبدأ التطور، الذي يقتضي التصويب والتوسيع، والتنقيح، والنقد الخلاق، المراعي لسيرورة التاريخ وصيرورته الموضوعية.

فهذه الممارسات الخاطئة الناتجة عن تأويلات خاطئة للفكر اليساري هي التي ساهمت من منظور المصطفى المريزق في ظهور تيارات يسراوية متباينة حد التطاحن، دفعت كل تيار إلى التعصب لقراءته الخاصة للفكر اليساري، واعتبارها الحقيقة التي لا يأتيها الباطل من أي جانب، مع التشكيك في التيارات الأخرى رغم اشتراكهما في الولادة نفسها، حيث نتج عن هذا التشكيك تفشي العمى الإيديولوجي الذي نخر الجسد اليساري، وحرمه من القيام بأدواره الطليعية التي بشَّر بها المؤسسون وناضلوا من أجل شيوعها، وماتوا في سبيلها.

آفة السيطرة: من الآفات التي يرى المصطفى المريزق أنها ساهمت في تشتت اليسار، وإضعافه، آفة السيطرة وصراع تيارات يسراوية من أجل التسلط، السياسي، والاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، حيث يرى أن هذه الرغبة في التسلط جعلت قوى اليسار تعدل عن مواجهة عدوها الحقيقي الداخلي والخارجي، المباين لها إيديولوجيا ورؤيويا، وتنخرط في صراعات قابيلية ثانوية، انتهت بجريمة قتل الإخوة، وإقصاء أبناء العمومة، والإعلاء من سلطة الصوت الواحد حتى من داخل التيار نفسه، حيث دفع جنون السيطرة اليسراوية المريضة التي ابتلي به أرباب بعض التيارات إلى محاربة الأصوات الممانعة ولو من داخلها، وإلغاء الديمقراطية الداخلية، وتعويضها بديكتاتورية القائد/الحزب، الذي حرص على خلق ظلال ممتدة له، بدل خلق قادة يساريين مستقلين برؤاهم الخاصة، كما هو الشأن في النسخة الستالينية لليسار العالمي.

هذه النسخة التي تجلت ملامحها في كثير من تيارات اليسراوية العربية والمغربية، التي نقلتها دون مراجعة أو نقد، أو شجب لممارساتها الاستئصالية، مما ساهم في خلق قادة يسراويين-لا يساريين- فاشيين بكل ما تحمله الكلمة من معنى، ليس لهم من الفكر اليساري غير الانتماء السطحي، ولا هَمَّ لهم غير همِّ الهيمنة والتسلط وقمع الأصوات المخالفة لهم من داخل البيت اليساري، على غرار صنيع الأنظمة الشمولية المستبدة على قواعدها، مما ساهم بشكل مريع –حسب المريزق- في إضعاف اليسار الحق وضمور قيمه، وفشله في التعبير عن آمال الناس ومحو آلامهم، ومواجهة جبروت الإمبريالية المتوحشة والدكتاتوريات الجديدة المحافظة والمتطرفة والقوى الظلامية المنغلقة.

آفة الاستلاب: يرى مصطفى المريزق أن خير ممثل لهذه الآفة هو اليسراوية العربية عامة، والمغربية بصفة مخصوصة، حيث اشترك اليسار العربي والمغربي من وجهة نظره في الفشل الذريع في بناء استقلالية يسارية ذاتية تراعي خصوصية المجال التداولي العربي/ المغربي وتسعى إلى توطين قيم اليسار الحق، لا نسخ التجارب اليسارية المتباينة بتباين قراءتها له، وسلخ مقولات اليسار الغربي، وفصل مفاهيمه عن سياقها، وزرعها عنوة في تربة المغرب دون تهذيب أو تشذيب أو مراعاة لأوجه الائتلاف والاختلاف بين خصوصية المجال الذي نشأت فيه، وخصوصية المجال المغربي المنقولة إليه.

فهذا الاستيلاب الناتج عن قصور اليسراوي العربي/المغربي في فهم الاختلاف الموجود بين كونية القيم اليسارية وخصوصية التجارب اليسارية في تعاملها مع الإرث اليساري أدى، حسب عراب الطريق الرابع، إلى جمود أنصار اليسار العربي والمغربي على المنقول الغربي، وتعميم ممارساته، دون وعي بالفروق التي أحدثتها التيارات المتفرعة عن الفكر اليساري في الغرب، ودون اختبار الكفاية الإجرائية للنظرية على أرض الواقع المغربي، مما جعل المشهد اليساري بالمغرب مبلقنا، تتنازعه تيارات يسراوية مقلدة، منها تيارات راديكالية ستالينية المنزع، وتيارات ماركسية الروح لينينية الممارسة،، وتيارات تروتسكية، إصلاحية، متصارعة فيما بينها، على غرار النزاع الذي نشأ في الغرب بين التنظيمات اليسارية الجذرية والإصلاحية، دون تجديد حتى في طرائق التناظر.

وينبه مصطفى المريزق في إحدى مقالاته التأسيسية للطريق الرابع إلى أن اكتفاء اليسار المغربي بالتقليد ونسخ تجارب التيارات الوافدة ضيَّع عليه فرصة بناء يسار آخر مغاير وخلاق، بموجبه ينتصر للاتحاد بدل الاستثمار في التشرذم، وبدل تضييع الوقت في صراع حول شرعية وهمية، يتجند لدعم الجماهير التواقة إلى الانعتاق من ربقة الامبريالية المتوحشة، وبدل تكريس الهيمنة، يعلي من شأن الديمقراطية الاجتماعية، وبدل التسلط الثوري الأحادي، ينتصر لتكامل المجتمع التعددي، وبدل تفتيت اليسار حزبيا يحرص على تكامل مكونات اليسار رؤيويا، وبدل الخلاف والقطيعة، يدعم الحوار التواصلي، ما دامت قيم اليسار المثلى واحدة، ومادام الفارق يكمن في سوء الفهم والتأويل، لا في المقصديات الكبرى للفكر اليساري.

حيث نص المصطفى المريزق في مقاله الموسوم بـ”مرتكز البؤس” على أن هذه الآفات الثلاث هي التي نخرت التجربة اليسارية بالوطن العربي عامة والمغرب خاصة وساهمت في فشل اليسار في صورته الحالية، وجعلته منفصلا عن هموم الجماهير الشعبية التي هي مبرر نشأته ووجوده، كما جعلت ظهوره في المشهد السياسي والمجتمعي الحالي باهتا، وحضوره التمثيلي محتشما.

وفي نقده لواقع اليسار المغربي، وبياناته المؤسسة لباراديغم الطريق الرابع باعتباره إبدالا جديدا تبنته حركة قادمون وقادرون-مغرب المستقبل، لا يكتفي المصطفى المريزق بسرد آفات اليسار المغربي والوقوف عندها، بل جعل من هذه الآفات مطية لبناء يسار آخر، يسار جديد ومتجدد، تشكل هذه المرحلة المفصلية من تاريخ المغرب التربة الخصبة لولادته من أجل بناء مغرب المستقبل، وإعادة الاعتبار لقيم اليسار الحق، لا اليسراوية المترهلة التي أنهكها التشرذم والصراعات الداخلية والآفات المذكورة أعلاه.

في نقده لواقع اليسار المغربي، وبياناته المؤسسة لباراديغم الطريق الرابع باعتباره إبدالا جديدا تبنته حركة قادمون وقادرون، لا يكتفي المصطفى المريزق بسرد آفات اليسار المغربي والوقوف عندها، بل جعل من هذه الآفات الثلاث (آفة العمى الإيديولوجي، وآفة السيطرة، وآفة الاستلاب) مطية لبناء يسار آخر، يسار جديد ومتجدد، تشكل هذه المرحلة المفصلية من تاريخ المغرب التربة الخصبة لولادته من أجل بناء مغرب المستقبل، وإعادة الاعتبار لقيم اليسار الحق، لا اليسارية المترهلة التي أنهكها التشرذم والصراعات الداخلية والآفات المذكورة أعلاه، أو دعاوى التجديد المحتشمة، رؤيويا وإجرائيا على أرض الواقع.

فما هي سمات اليسار الجديد الذي يدعو له مصطفى المريزق في مشروع الطريق الرابع؟

ينطلق عرّاب حركة قادمون وقادرون، في أوراق الطريق الرابع ومرتكزاته، من اعتبار دعاوى التجديد السابقة، التي ظهرت من أجل تقوية صفوف اليسار، دعاوى محتشمة حملت بذور موتها-عربيا ومغاربيا- منذ الوهلة الأولى، لتغليبها الحلم الوحدوي على العمل النقدي، هذا الحلم الوحدوي الذي تحول إلى نزوة عاطفية همها الرغبة في تجميع مكونات اليسار في إطار واحد فقط، حيث يرى أن الحرص على تحقيق هذه الرغبة السيكولوجية الحالمة والبريئة، قبل خلق شروط رص صفوف التيارات اليسارية، قد حرم أنصارها من الوقوف على الآفات الكامنة وراء هذا التشرذم، ونقدها نقدا منطقيا، لخلق بدائل نظرية وعملية لبعث اليسار من جديد، حيث أدى اكتفاء أنصار هذا الحلم الوحدوي، بأفول دعاويهم التجديدية التي أصبحت في حكم رسائل التمني والترغيب الخلوة من أي مشروع عملي، يوجهه النظر النقدي والممارسة العقلانية الواعية بشروط التجديد وإعادة البناء الحق.

ولهذه الأسباب نصَّ مصطفى المريزق، على أن اليسار الجديد الذي يؤسس له مشروع الطريق الرابع، هو يسار آخر، يسار جديد ومتجدد بكل ما تحمله الكلمة من معاني الجدة والتحديث والمغايرة والتجاوز.

إنه يسار قائم أولا: على رؤية نقدية مغايرة، مرتكزة على أسس علمية-عملية، متحررة من عقدة استعادة التاريخ، ومن هوى التجارب اليسراوية السابقة، وطقوسها التحريفية، ومن تقديس الأفكار المتحجرة، ومن الجمود على مقولات التأسيس، التي ابتليت هي الأخرى بآفات النسخ والسلخ، والمسخ التأويلي والتحريف الرؤيوي.

ثانيا: إنه يسار القيم اليسارية الحق، التي شوهتها القراءات اليسارية القاصرة، حين حرّفت قيمه البانية، وعمدت إلى تنزيلها على أرض الواقع تنزيلا خاطئا، بابتداع ممارسات هي من صميم الممارسات الماضوية، وسقوط كثير من التجارب اليسراوية في سلوكيات مناقضة للفكر اليساري برمته، سلوكيات هي بنت الهويات النكوصية، والتيارات المحافظة والرجعية المنغلقة على رؤاها.

ثالثا: إنه يسار مقاومة هادئة، وتأطير مجتمعي تنويري، ونضال تصحيحي رسالي، وسلوك فكري تقدمي مناهض للسلوكيات الشعبوية، وهوية مواطنة حداثية ضد الهويات السياسوية النكوصية والإيديولوجيات المتعصبة والإمبرياليات الاحتكارية المتوحشة، والتنظيمات الأصولية.

رابعا: إنه طريق رابع، وليد شروط موضوعية، ونظر نقدي تفكيكي بعد انسداد أفق الطرق الثلاثة السابقة له، وفشل برامجها في تحقيق سعادة الإنسان على الأرض، وأفول نجمها.

خامسا: إنه طريق اليسار المواطن، المتحرر من سلطة العمى الإيديولوجي، وسلطة الاستلاب والحجر الفكري، وسلطة الهيمنة الراديكالية في مختلف المجالات.

سادسا: إنه يسار التنزيل الصحيح لقيم الفكر اليساري المثلى، ويسار النظرية المتجددة فكرا وممارسة، ويسار السلوك اليساري الواعي بحريته واستقلاليته، في التدبير والتأطير والاستشراف.

سابعا: إنه يسار المواطنة الصادقة المسؤولة تجاه المواطنات والمواطنين، ويسار حقوق الإنسان الكاملة بأبعادها الكونية، ويسار الديموقراطية الاجتماعية الملتحمة بقضايا مجتمعها.

ثامنا: إنه يسار التعددية والهوية التقدمية الكاملة لأفراده بغض النظر عن انتماءاتهم الطبقية، ويسار اللاتمركز، والانتصار لهوية الهامش، باعتبارها مجالا متميزا وخاصا، جغرافيا وثقافيا واقتصاديا واجتماعيا.

تاسعا: إنه يسار مؤسساتي مناضل من أجل العدالة المجالية، والبنيات الأساسية، والثروة الوطنية، ويسار القيادة التشاركية الموزعة لا القيادة الأحادية المستبدة.

عاشرا: إنه يسار المشاريع الخلاقة التي تضع نصب عينها، أولويات حاضرها، وآفاقها المستقبلية، على المدى القريب والمتوسط والبعيد، وفق استراتيجيات عملية توقعية لا تؤمن بالصدف، لأنها تستبق الأزمات عمليا وتضع حلولا لها.

حادي عشر: إنه يسار إسعاد البشرية لا سحق البشر والتسلط على حقوقهم الطبيعية، والانقضاض على مكتسباتهم، الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والجنسية واللغوية، والصحية والبيئية والفكرية، إنه يسار يعلي من قيمة العمل المجتمعي الأفقي والعمودي، ولا يرتمي في حضن المشاريع الفضفاضة، والبرامج الخرافية والشعبوية المقيتة.

فمن خلال هذا التوصيف للهوية اليسارية الجديدة التي يقترحها عرّاب حركة قادمون و قادرون في أوراق “مشروع الطريق الرابع و مرتكزاته”، نجد أن الهوية اليسارية التي يؤسس لها الطريق الرابع، هي هوية تكاملية تعددية موسعة، و متجددة، تعلي من قيمة العمل الخلاق، و تؤمن بالحق في الاستقلالية الفكرية والاختلاف، لا الخلاف الذي تغذيه الخطابات الإقصائية، مما يجعل هوية الطريق الرابع نقيض الهويات التجزيئية السابقة لها، التي وقعت في شراك العدمية، جرّاء تجزيئها لكينونة الإنسان ووجوده الممتد، وانتهاجها لسلوكيات إقصائية هدّامة، وممارسات شعبوية عدمية.

وبناء على هذه الأسس يطمح اليسار الجديد إلى ترسيخ ممارسة مدنية وسياسية عقلانية، رهانها الحضور المواطن والخدمة المجتمعية الدائمة، لا الظهور المناسبتي، والانشغال بالمزايدات السياسوية.

والناظر في أوراق مشروع الطريق الرابع، لا محالة يلمح مدى إدانته للفكر الشعبوي بمختلف تجلياته، وانتصاره للفكر العقلاني العملي الملموس، وقطيعته مع مختلف أشكال الاستغلال السياسوي للدين، في التدبير الدنيوي لحياة الإنسان، باعتبارها شكلا من أشكال الاختلاس القيمي، وعائقا أمام التقدم والتحديث المجتمعي.

حيث يقر مصطفى المريزق أن العلمنة الواعية هي الخيار الأمثل الذي يدافع عنه الطريق الرابع لوضع حد للمزايدات الدينية والجنسية والعرقية واللغوية، التي ابتليت بها حياتنا المعاصرة اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا وفكريا وثقافيا وحقوقيا.

ومهمة اليسار الجديد من هذه الزاوية هي مناهضة هذا الاختلاس السياسوي الذي يمارس سطوته على اختيارات الجماهير، ويغرق الشعوب في خطابات شعبوية تبريرية خرافية غير مسؤولة، وفارغة النتائج على أرض الواقع، حيث يقر مصطفى المريزق أن فشل التجارب اليسراوية في محاربة تيارات الاختلاس السياسي باسم الدين والعرق واللغة، هي التي كرَّست الهوة بين الشعب والسياسة، وسمحت بسقوط شباب أبرياء في شراك التيارات المتطرفة وتبني الفكر العدمي وأطروحات الإرهاب، والعدول عن المشاركة الانتخابية.

إن مهمة اليسار الجديد، حسب مصطفى المريزق هي مهمة طليعية عقلانية عملية، يوجهها من جهة، مبدأ تصفير المشاكل مع المؤمنين بقيم اليسار المثلى، وكل التواقات والتواقين للحرية والعدل والمساواة، ومن جهة أخرى مناهضة الاستغلال بكل ألوانه، والتصدي للخطابات العدمية بكل أشكالها، ومحاربة التفاوتات واحتكارية الإمبريالية المتوحشة أنى كانت الجهة الداعمة لها داخليا، ومواجهة الحجر الفكري والإيديولوجي الخفي والمعلن بكل الوسائل الحقوقية والقانونية.

إن اليسار الجديد من هذا المنظور، الذي ينتصر لقيم اليسار، نظريا وعمليا، لا للممارسات اليسراوية الممتدة في التاريخ، هو يسار مواطن بكل ما تحمله الكلمة من دلالات عميقة، لأنه ينتصر للوطن لبناء مغرب المستقبل، وللمواطنين من أجل سعادتهم الدائمة، ولدولة المؤسسات الاجتماعية ضد كل دعاوى الفوضى والهدم، والتطرف الإرهابي، والحياد العدمي.

من هنا يجوز لنا وسمه بأنه طريق النجاة القادر على بناء لمغرب المستقبل، وتنزيل القيم اليسارية المثلى تنزيلا صحيحا.

اسماعيل علالي، وباحث في تحليل الخطاب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *